منتديات الواي بوك



 
الرئيسيةWAYBOOKس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحبهم وهم لا يحبونك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بستان الحب
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 13/11/2010
الموقع : http://bostanelhob.ahlamontada.net/forum.htm

مُساهمةموضوع: تحبهم وهم لا يحبونك   الجمعة نوفمبر 26, 2010 4:20 pm






يوم مبارك بذكر الله وبالصلاة والسلام على خير المرسلين المرسل رحمة للعالمين
اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين والحمد لله رب العالمين

تحبهم ...ღღღ ولا يحبوك ..




تمضي الأيام ،،
وتدور بنا عجلة الحياة

كتلاحق عقارب الساعة ،،
أو مثل تعاقب الفصول الأربعة


ف فصل الصيف يشعرنا بالحرارة والدفء


أما فصل الخريف فيعني اصفرار الطبيعة وبدء مواسم الهطول والمطر
ويعني للآخرين بأنه فصل الاشلاء والبعثرة وانتهاء الحياة



فصل الشتاء يعني لي الخير الكبير وعطاء السماء للارض
ويعني لي فصل البكاء .. فكل شيء حولي يبكي



واما الربيع فهو حكاية عاشق
وحكاية الخصب والحياة


هذا هو حال الانسان .. وحالنا جميعاً
نتبدل ونتغير كما تتغير فصول العام
نحاول بكل قوتنا ان ندرك السعادة
وأن نجدنا في قلوب من حولنا
قمة الألم حينما تحب أفراد
لكن
هم لا يحبوك ولا يشعرون بمشاعرك
فتنهار عواطفك
وتشعر بتوقف نبضات قلبك
وأنفاس صدرك
ذهول ... صدمة .. بكاء .. حزن
والسبب ... من تحبهم
بكل مالديك من مشاعر واحاسيس
فلا تصدق مايحدث لك فتختلف بعينيك
الوان الحياة وفصولها وايامها وطقوسها
وتتسائل هل تعيش الواقع أو أن مايحدث
مجرد حلم قاسي ومرير
تسعى للنهوض منه لكن هيهات ..
قد تفلح وقد لا والامر يبقى في مهب
رياح الحياة العاصفة .





وحينما تفيض بك الاسئلة ولا تجد ملاذاً
لبث شكواك وهمك ..
فالبعض بك يترصد والبعض لك حاسد
دعني اخبرك كيف أنهم لا يشعرون بك
وبأنك غارق في الوهم وفي السراب ترتع






أولاً - التجاهل


تمضي ساعات وأنت تتحدث وتكشف ما بقلبك من هموم ،، وتهمس إليه بمشاعرك ،،
لكن ......

لا يسمعك ،، ولا يمنحك أي اهتمام ،،



ثانياً - الذل


عندما تتنازل عن كبرياؤك ،،
وتضحي لأجله ولايبالي ،،
فيخاصمك وتتناسى ،،

وتجعل من نفسك المخطئ ،،
وتعتذر وتقطع أشلاؤك بالرجاء ،، ولا يسامح ،،




ثالثاً - لا يصدقك...


تخبره عن واقعٍ وحقيقة ،، ولكن يكذبك ،،
ولا يصدق ما تقوله ،، ويرمي عليك بكلمات سامة ،،
وأنت للأسف تحاول اقناع من لا يبالي ،،




رابعاً - ينتقدك


مهما حاولت فأنت سيء بنظره ،،
وينتقد أسلوبك ،، وأحاديثك ليقزم فكرك وشخصيتك ،،
وتشعر بأنك لاشيء ،،




خامساً - ساخر



من المؤلم أنه يسخر منك ،، لتحس بأنك أدنى منه ،،
ويقدر من علوك وكبرياؤك ،،
ويجعل منك عالة ،،




سادساً - لم يقل أحبك



أيها الحالم هل من المعقول أن تحب شخص ،، لا يحمل لك أي مشاعر حب ،،
ولم يصارحك بوده وارتياحه لك ،،
فكيف أحببته ؟؟!!
وكيف تمسكت به ؟؟!!
أتتوقع أن يحبك ،، وتقلب قلبه بأفعالك ،،
سامحني لقسوتي ،،




اخيراً - نصيحة على الدرب
(( أن لا تحـب إلا من يحبــك بصدق ))

،، ولا تتوهم الحب من أشخاصِ لا يحبونك ،،









سته الوان للحب وحبك واحد منهم




فجأة يدق قلبك بعنف ، فتتحول حياتك المرتبة المبرمجة إلى أحلام وردية ، نظرتك الجافة المادية للحياة ، تتبدل خيال ورومانسية .. عندئذ تستطيع أن تقول أنك في حالة حب !

لاتعرف كيف بدأت ،وماسر اختيارك لهذا الحبيب بالذات ، الذي تتمنى رضاه ، وتفضله على نفسك وإذا كان من الصعب أن للحب مقاييس تكشف مدى صدقة وأصالته لأن البشر أشد تعقيداً لذا قسم العالم" جون لي " الحب إلى ست أقسام


المحب الصديق

هو الذي يظهر فجأة فيلهب القلب عاطفته ، ولكنة المحب الذي يعرف محبوبة حق المعرفة ، يعرف محاسنه وعيوبه وغالباً ما يكون المحبوب رفيق طفولة أو قرابة عائليه ،ولذلك فهو يبني علاقته بالمحبوب على أساس متين من الملاحظة، والتجربة فهذا الحب جمع بين الحبيبين بعد مطاف طويل، ومعرفه يقينية، كاملةوهو تتويج لعشرة طيبة قامت بين شخصين تحالفا معاً على السراء والضراء لا يعرف أحدهما الخيانة، ولا الغدر،فكل منهما يبوح للأخر بما في نفسه، ويعتمد علية ويحاول الوفاء بحاجاته دون كلام فالعلاقة بينهما يغمرها المرح وتنتقل بين لحظة ولحظة أخرى من التأثر العميق إلى الضحكة الصافية السعيدة



المحب الطيب

ويتسم هذا بالعفو والتسامح مع المحبوب، ويتلمس العذر لأخطائه إذا أخطأ ويعفو عن تجاوزاته لأنة يعتبر سعادته من سعادة من يحبه ، وهو يفعل ذلك لدرجة التضحية بحبة ، والابتعاد عنة بصمت فإذا شعر أنه قصر في رضاء المحبوب فعند إذن يقنع بأنة غير جدير به وهؤلاء لا يعرفون العذاب في الحب ، ولا يعرفون الحب من أول نظرة ، وشعارهم"الحب واقعي عملي



المحب المتملك الغيور"التواكلي"

هذا النمط من المحبين في حالة معاناة دائمة من حبهم ...غيرتهم في كل لحظة وهم دائمو الشكوى ، وتتراوح انفعالاتهم بين الحدة والاكتئاب ، كما يعانون من اضطرابات عميقة ، لأنهم فاقدو الثقة بأنفسهم ، وفاقدو الوعي عن كل شيء ماعدا المحبوب وسيرته، ولديهم هاجس غريب ، بأن محبوبهم يحاول خداعهم، ولذلك يضعون تحت الملاحقة المستمرة والتفتيش في أغراضه الخاصة ، والويل له لو حاول أن يفلت منة ، حتى إذا نجح المحبوب من الإفلات فأنهم يتوجهون إلى أخر يمارسون في شخصه لعبة الانتقام من المحبوب الأول ،فدائماً خصامهم ممزوج بالكراهية والعنف والألم



المحب العاقل

انه محب يعرف قدر نفسه وقدر الآخرين ، يزن الأمور بدقة لذلك لا يقدم على حب إلا إذا كان من يحبه يستحق منه هذا الحب انه يزن قيمته الحقيقية قبل أن يعلن حبه ، فإذا وجد تجاوباً من الآخر نشط في الاتجاه الإيجابي الذي يعني بالنسبة له الحماية والرعاية لمحبوبة وهو لا يبخل على محبوبة بالعطاء مادياً ومعنوياً ، فهو ينظر إلى العلاقة العاطفية علاقة عقلانية ، وطالما كانت كفتة راجحة أو الكافتان متوازيتين على الأقل شعر بالرضا أما إذا رجحت كفة المحبوب شعر ببوادر سيطرة من المحبوب علية مستقلاً حبة بادر على الفور بإنهاء هذه العلاقة بكامل إرادته




المحب اللعوب

انه أشبة ما يكون بإنسان يحاول أن يحل لغزاً لا يستطيع فهمه ومع ذلك يريد أن يربح فيتحول إلى اللعب بعواطف الآخرين ولا مانع أن يجمع لدية عدة أحباب في آن واحد وهذا النوع من البشر يتقنون فن الخداع للإيقاع بالآخر في مسمى الحب حتى إذا ما سقط في شباكهم شعروا بالراحة وكأنه في معركة علية أن ينتصر فيها ، دون أن يهتم بما يسببه من ألم وجراح


المحب الخيالي

وهو الذي يؤمن بالحب من أول نظرة ! فهو يعشق الحب للحب نفسه أكثر من حبه للمحبوب ، ولا يهمه أن يعرف شيء عن محبوبة من حيث الشخصية والعادات والذي يهمه هو إرضاء من يحبه بكل الوسائل الممكنة فهو يرهن قلبه ويستسلم لقدرة من النظرة الأولى وبهذا لا ينسى التفاصيل الحيطة بالمحبوب مثل الزي الذي يرتديه والهيئة التي كان عليها وقالبا ًمايكون متسرع في عواطفه باعتقاده بأن محبوبة يشاركه هذه العواطف ويزعجه الخصام ويحاول معالجته بالكلمة الحلوة وهو بين خيارين إما أن يبقى مستسلم لخيالة أو يروض نفسه على الواقع






وأخيراً



دمتم أحبتي جميعاً من ذوي الحب الصادق ممتلئين
بعواطف صادقه وأحاسيس جياشه بأسعد حال على مايرام









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فارس اللواء
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 18/12/2010
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: تحبهم وهم لا يحبونك   السبت ديسمبر 18, 2010 8:56 am

حياكم الله اختنا الكريمه بستان الحب

طرح رائع وموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحبهم وهم لا يحبونك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الواي بوك :: القسم العام :: الثقافة والعلوم-
انتقل الى: